إمراءه من طراز خاص

دورة البوصلة الشخصية


〰🔅🔅دورة البوصلة الشخصية🔅🔅〰

أحبائي .. البوصلة الشخصية .. أو أنماط الشخصية،،،

🔺تكشف لنا مكنونات النفس البشرية ، ولماذا فلان يفعل هذا ، رغم أنه لايقصد ، ونيته تخالف فعله فأحبائي .. البوصلة الشخصية .. أو أنماط الشخصية

لماذا فلان يعاملني بقسوة ، رغم أنه يحبني 

لماذا فلانة غير مرتبة ، رغم أنها دائماً تقول أنها تحب النظام والترتيب ؟

أيها الزوج .. أيتها الزوجة

📌هيا بنا نبحر في عالم البوصلة الشخصية

🔹حتى يعرف كلا الزوجين من هو ، ومن هو الطرف الآخر ، وما سبب تصرفه هذا ، وماردة الفعل الأنسب حيال تصرفه

🔹موضوع البوصلة الشخصية ، مفيييييييد جداً لمن يفهمه جيداً ، ويجعل الحياة مع شريكك أكثر سهولة ومرونة ومحبة ومودة

🔸في البداية ..

ما رأيكم أن نعرف ما هي أهمية هذا العلم ، والفائدة من معرفته 

1⃣ فهم نفسك بالدرجة الأولى
مما يؤدي إلى تطوير الذات ، وتدارك الإخطاء ،، وإصلاح العيوب ،، وتقوية نقاط الضعف ..

2⃣ فهم الطرف الآخر
طريقة تفكيره ، ميوله ، رغباته ، اهتماماته ، تطلعاته ، تأملاته في الحياة
وسبر أغواره ، والغوص في أعماقه ، والكشف عن مكنونات صدره

🍃مما يؤدي بنا إلى حسن التصرف معه وفق تفكيره ، والتماس العذر له إن لم نتقبل منه تصرفاً معيناً
كما نتجنب ما يغضبه ، ونسعى لما يرضيه ، فقد يتعب الانسان أحياناً في فعل شئ للطرف الآخر لانه من وجهة نظره مهم ، لكنه للأسف من وجهة الطرف الآخر ليس بالغ الأهمية ، مما يصيب الشخص بالإحباط واليأس وخيبة الأمل .

3⃣ فهم نفسية الأبناء وهذا يؤدي إلى :
📌 حسن توجيههم وفق نفسياتهم ونمطهم وطريقة تفكيرهم ، لا وفق نفسياتنا ونمطنا وطريقة تفكيرنا .

📌 المتعة في تربيتهم من خلال معرفة ميولهم وتفهمها والتعامل معهم على أساسها .

📌 استيعاب الفروق الفردية فيما بينهم ، والكف عن عقد المقارنات التي تهدم أكثر مما تبني ، والتعامل مع كل طفل وفق نمطه ، عوض عن مقارنته بغيره بغية أن يكون أفضل .

فأن نقوم بتشجيع طفل وكيل المديح له ، أفضل كثيراً من أن نقول له انظر لفلان وفلان .

4⃣ فهم تصرفات الناس من حولنا
ومعرفة مبرراتهم ودواعيهم حيال تصرف ما ، مما يؤدي بنا إلى تفهمهم ، وعدم الاغراق في التفكير فيهم والحزن عليهم أو بسببهم
فلكلٍ نمطه الخاص وصفاته الخاصة التي قد لاتكون موجودة عن آخر ، ومن الخطأ مطالبة الآخرين بما هو صحيح في نظري ، لكنه غير صحيح في نظر الآخر ، أو مطالبته بما هو مقدور بالنسبة لي ، وغير مقدور عليه بالنسبة للطرف الآخر .

5⃣ رفع منسوب الثقة بالنفس
لاقتناع الشخص أنه مميز بما يحمله من صفات خاصة ، وإن كان لدى الآخر صفات أفضل من صفاتي ، لا بأس ، فلكل نمطه الخاص ، فيتقبل الإنسان ذاته عوض إتعابها وتكليفها ما لا تطيق ، فالراحة ، والعفوية ، والاسترخاء ، مفيد في كثير من الأحيان .

🌷🌷ثانيا حبيباتي ..

🔹لنجعل هدفنا أولا وأخيراً ، رضا الله سبحانه وتعالى من خلال رضا الزوج ، من خلال معرفة نمط زوجك ، وما يحب ، وما يكره ، ومايميل له ، وما ينفر منه ، فترضيه ، ويرضيك ، وترضيان الله جل في علاه ، وهذا غاية المسعى .

🔹ولنتذكر غالياتي ، أن لكل نمط إيجابياته ، وسلبياته ، فليس هناك زوج كامل ، ولا حورية من حوريات الجنة ، فالدنيا دار ابتلاء ، دار امتحان ، دار زوااال ، لن تدوم
🔹والإنسان خلق في كبد ، مشقة ، وألم ، لاتصفو لأحد ، وإن كان لتصفو لصفت لخير البشر محمد بن عبد الله عليه أفضل الصلاة وأزكى السلام
🔹لكننا هنا ، زوجات ذكيات ، نستغل لحظات الضعف والألم في حياتنا ، لنكون أقوى ، بإيماننا ، ودعائنا ، واقترابنا من الخالق جل وعلا ، فيكون الألم أملاً ، والجرح بلسماً ، والترح فرحاً ، كيف لا وتلك المنغصات الحياتية سبيلاً لزيادة حسناتنا ، ورفع رصيدنا ، واقترابنا من الله سبحانه وتعالى ، فلا سعادة في الدنيا تعدل تلك الروحانية في العبادة .

🔸كما نستغل نقاط الضعف لدى أزواجنا
فنستفيد من الإيجابيات ونعززها ، ونحد من السلبيات ، فنعدلها ، أو نخففها ، أو نتقبلها ونتعايش معها

🔸فإن إضاعة الوقت في التذمر والشكوى ، والتحسر على الحال وما آل إليه المآل ، طريقة أثبتت فشلها في أغلب الأحيان،،،



أيها الزوج .. أيتها الزوجة،،،

هيا بنا نبحر في عالم البوصلة الشخصية،،،

حتى يعرف كلا الزوجين من هو ، ومن هو الطرف الآخر ، وما سبب تصرفه هذا ، وماردة الفعل الأنسب حيال تصرفه،،،
شاركها في جوجل+

0 التعليقات:

إرسال تعليق